ماسكيرانو يعلن إعتزاله

ماسكيرانو

 

أعلن الدولي السابق الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، حامل الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية في صفوف منتخب بلاده (147)، اعتزاله اللعب نهائياً بعمر السادسة والثلاثين بعد مسيرة طويلة مع المستديرة ، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء قرار ماسكيرانو الذي دافع عن ألوان العديد من الأندية على غرار ليفربول الإنجليزي وبرشلونة الإسباني، بعد خسارة فريقه الحالي استوديانتيس دي لا بلاتا في كأس الرابطة الأرجنتينية والتي كان يحلم بالتتويج به ، وقال: «إنه قرار أفكر به منذ فترة طويلة وقد تناقشت فيه مع بعض المقربين مني و النادي الذي أشكره لمنحي الفرصة لإنهاء مسيرتي في الأرجنتين».

وأضاف: «لقد عشت مسيرتي بشغف كبير، بذلت كل جهد ممكن، واليوم باتت الأمور صعبة بالنسبة إلي، لقد حان الوقت لإنهاء مسيرتي، خلال فترة الاستعداد للموسم الجديد، اعتقدت بأني سأشعر بالإثارة من جديد، لكن الأمور كانت مختلفة بصراحة».

وتابع: «لقد حان الوقت لكي أضع نفسي جانباً، في بعض الأحيان لا يستطيع المرء اختيار لحظة النهاية، لكنها تأتي بكل بساطة».

 

ونال اللاعب الذي كان يتمتع بلقب «إيل خيفيسيتو»، أي «القائد الصغير» شرف الدفاع عن ألوان منتخب الأرجنتين للمرة الأولى بعمر التاسعة عشرة وتحديدا في 16 يوليو (تموز) 2003 ضد أوروغواي، قبل خوضه باكورة مبارياته في دوري الدرجة الأولى الأرجنتيني في صفوف ناديه ريفر بلايت.

 

وسرعان ما لفت انتباه كشافي الأندية الأجنبية والأوروبية وبعد عام قضاه في صفوف كورينثيانز البرازيلي، انتقل إلى صفوف وست هام يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز برفقة مواطنه كارلوس تيفيز، ثم دافع عن ألوان ليفربول على مدى ثلاثة مواسم قبل أن يحصل برشلونة الإسباني على خدماته عام 2010 وأحرز في صفوفه دوري أبطال أوروبا مرتين عامي 2011 و2015 والدوري الإسباني أربع مرات.

وبعد إحرازه 18 لقباً في صفوف الفريق الكاتالوني، خاض ماسكيرانو تجربة الدوري الصيني قبل العودة إلى الأرجنتين والانضمام إلى استوديانتيس أواخر عام 2019 لكنه لم يخض في صفوف فريقه العديد من المباريات بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد وتوقف النشاط المحلي.

وخاض ماسكيرانو 147 مباراة دولية مع منتخب الأرجنتين (رقم قياسي محلي) وأحرز مع المنتخب الوطني الذهبية الأولمبية في أثينا عام 2004 وميدالية من المعدن ذاته بعدها بأربع سنوات في بكين.

 

 

أضف تعليق